menu search
brightness_auto
more_vert

(من مصر إلى ألمانيا) تجربتي في الهجرة إلى ألمانيا تحدي الصعاب ومواجهة العقبات

 

تجربتي في الهجرة والسفر إلى ألمانيا الصعوبات والتحدياتمرحبا بكم زوارنا الكرام في منصة اسأل مجرب لتبادل التجارب والخبرات في هذه المقالة سنقف معا على تجربة حقيقية لشاب مصري يدعى محمد أبو عيسى يحكي قصته في دخول ألمانيا من البداية الى النهاية وفي النهاية يضع لكم توصياته اذا رغبتم في دخول ألمانيا تجدون رابط قناته على اليوتيوب في نهاية المقال فإلى تفاصيل القصة: 

أنا محمد ابو عيسى مصري مقيم في ألمانيا أنقل لكم تجربتي وقصتي بالتفصيل لعلها تكون ملهمة لمن يهتم وتفيد من كان في مثل وضعي والمعذرة لو أطلت عليكم فأنا سأحكي لكم كافة التفاصيل فكونوا معي ....
مذ عرفت نفسي ووعيت على هذه الدنيا أهوى التحديات وأحلامي وطموحاتي لا تتوقف وكأن احد طموحاتي دخول ألمانيا. بدأت قصتي في 25/1/2020 وفي يوم ما كنت مع نفسي وأدركت انه اذا تعلمت اللغة الألمانية، فسأتمكن من السفر لاستكمال دراستي في ألمانيا. لذا قررت أن اخذ زمام المبادرة وبسم الله فتحت اليوتيوب اخذ كورسات لتعلم اللغة الألمانية، فقد كانت عندي قناعة اذا لم تتخلى عن الأشياء التي تفعلها دائما في يومك فعليك التخلي عن حلمك الذي تحلم به كل يوم، ولم اكن مستعد آنذاك للتخلي عن حلمي.

التحدي الإول: نقطة الإنطلاق:

بالطبع كما تعرفون اللغة الألمانية صعبة جدا وهذا كان أول تحدي بالنسبة لي، بل كانت هذه اول وأهم وأصعب خطوة، اذا تخطيتها فاعلم انك ستعبر وستصل هناك على قول المثل (كل بداية صعبة (All Anfang ist schwer)، وكما يقول الشاعر:
ومن يتهيب صعود الجبال      يعش أبد الدهر بين الحفر
 وخلال تلك الفترة كنت دائما اخطط لحلمي وهدفي كثيرا لدرجة أنني كنت اكتب ما أحلم به على الورق، واضعه على الحائط ليكون أمام عيني باستمرار، ومع مرور الوقت بدأت حياتي تتغير 360 درجة وبدأت أدرك قيمتي وأنني أتيت إلى هذا العالم لغرض عظيم وليس فقط للأكل والشرب والنوم.

التحدي الثاني: مواجهة ردود أفعال من حولي من أهلي واصدقائي:

بالطبع، عندما تفعل شيئًا جديدًا، ستواجه إحباطًا من كل من حولك أسرتك وأصدقائك وأقاربك وحتى الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي. هذا لا يعني أن كل هؤلاء الناس يكرهونني، بالطبع لا. على الأقل عائلتي، أعني بالطبع أنهم يحبونني ويريدونني أن أظل أفضل شخص في العالم، لكن خوفهم من أن أفعل شيئًا جديدًا كان يمثل مشكلة بالنسبة لي أيضًا، ضغط كبير.

الحقيقة، أني رغبت في نشر قصتي لكل من خذلني أو رآني أفشل يومًا ما، لأن الجميع قال إنك لن تصل أو تسافر. في النصف الأول من هذا المقال، سأتحدث إليكم عن العقبات الصعبة التي حدثت لي، وفي النصف الثاني سأخبركم كيف تمكنت، بفضل الله، من تجاوز هذه المرحلة.

في منتصف الجزء الأول، سأخبركم عن العقبات الصعبة لماذا؟ لأن معظم قصص النجاح التي نسمع عنها ونراها، لا يتحدث أصحابها إلا عن الأشياء الجميلة، أي أننا سنرى المال والسيارات والسفر. لا أحد يتحدث عن الجانب السيئ. عندما نأتي فعليًا لاتخاذ خطوة في حياتنا، نعتقد أن الطريق كان سهلاً. لذلك عندما نواجه عقبة تلو الأخرى ... ، وتريد أن تتوقف وتتراجع وتعتقد أن هذا الطريق غير مناسب لك، لكن هذا اعتقاد خاطئ.

أكمل القراءة في التعليقات>>>

مواضيع قد تهمك:
تجربتي في زيارة بيت الله الحرام

تجربتي مع الطب النفسي
 

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

2 إجابة

more_vert
 
verified
أفضل إجابة

عزيزي المهاجر إلى ألمانيا خذها نصيحة من أخوك ايها الغالي:

الجزء الأخير من القصة

يمكنك طرق 99 بابًا. لا أحد يفتح. والباب المائة يفتح بسهولة. والمفاجأة هي أنك تقابل وراء هذا الباب نتيجة اجتهادك في الفترة الماضية. لذلك نشعر بالدهشة عندما نجد شخصًا حقق نجاحًا كبيرًا وظهر في وقت قصير. أذهب إليه وأسأله كم مرة حاول وعمل بجد. ثم ستعرف أنه لا يوجد شيء اسمه حظ. لا تصدق يومًا ما أنك فاشل. بالنسبة للناس، أنت حلم. سيرى الآخرون أنك لا تزال تبدأ حياتك. بالنسبة للناس، أنت ناجح .. للآخرين، سيرونك كفشل .. للآخرين، أنت قدوة .. والآخرون سيرون أنك لا قيمة لك .. للآخرين، أنت رجل كرم .. والآخرون سيرون أنك متعجرف. قيمتك الحقيقية تأتي من داخلك .. من وجهة نظرك ورضا ورضا نفسك. لم ير أحد تعبك. لم ير أحد دموعك. لا تصدق أنك فاشل. لا تدع أحدًا يكون له رأي في حياتك ولا يحكم عليك. أنت من تقيم نفسك، أنت من تعرف نفسك.

 

لمواصلة المضي قدمًا، احط نفسك بأشخاص ناجحين. اعمل دائمًا بجد وضع تحديًا قويًا بينك وبين نفسك وبين أولئك الذين ضحكوا عليك وسخروا منك ورأوك فاشلًا، يومًا ما ستثبت له أنه هو الشخص الفاشل. أعلم أن الأمر استغرق وقتًا طويلاً. لكن بجدية، ستجعلك فرحتك وشعورك بالنجاح، في اللحظة التي تصل فيها، تنسى تعب شهور أو سنوات، اعتمادًا على الحاجة التي تريد الوصول إليها، ستنسى كل شيء.

 

بعد قراءتك لهذا المقال ، استيقظ واصنع ذكريات دائمة معك. لأن بجدية، الشيء الوحيد الذي نملكه في هذا العالم هو ذاكرتنا. ذكرياتنا واللحظات الجميلة التي عشناها .. لقد عشت ذكريات أتذكرها دائمًا لأنه لا يمكن لأحد أن يأخذها مني. يمكن أن تؤخذ منك عائلتك، وأموالك، وسياراتك، وحتى أطفالك، باستثناء ذكرياتك، لا يمكن لأحد أن يأخذها منك. لذا انته من القراءة وقم واستمتع واصنع ذكريات واحلم لنفسك.

 

إذا كنت تريد شيئًا من العالم، فاذهب واحصل عليه، ولا تخف. نحن نولد في هذه الحياة. بدايتنا ليست في أيدينا، لكن نهايتنا في أيدينا. نحن نولد في هذه الحياة. بدايتنا ليست في أيدينا، لكن نهايتنا في أيدينا.

في نهاية قصتي، أود أن أشكر جميع الأشخاص الذين دعموني للوصول إلى هذه المرحلة. بالطبع إنه دينو صديقي العزيز. وقف بجانبي وساعدني كثيرًا وما زال يساعدني. وعمتي التي كانت تتحدث معي كل يوم لساعات طويلة لجعل الأمر أسهل علي. وبالطبع دعاء أمي لي وأبي. بدونهم، لن أتمكن من فعل أي شيء. ومصطفى بالطبع أخي وصديقي فعل الكثير من أجلي. كان يتحدث معي لساعات طويلة ليجعل الأمر أسهل علي.

 

الآن نأتي إلى الاقتباس. واقتباس اليوم للأسطورة محمد علي كلاي، ويقول "لا تحسب الأيام .. اجعل الأيام تحسب". نم كل ليلة وعملت، حتى لو كانت خطوة صغيرة للوصول إلى حلمك.

وهذه هي نهاية قصتي وتجربتي، وآمل أن تكون افادتكم ونالت إعجابكم، وآمل تكون طريقكم كلها سهلة وميسرة وتحققون ما تطمحون إليه.

آمل أن تكونوا بخير لمن يرغب بالهجرة إلى ألمانيا اشجعه ألا يستغني عن طموحة ويسعى بكل جهدة وسأكون معكم ما استطعت .. وانتظروني في مقالات قادمة سأخبركم فيها كيف سافرت وكيف تعلمت اللغة الألمانية بالتفصيل. أي سؤال اتركه في التعليقات.

.................. انتهى...................

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
more_vert
شكرا ليك عزيزي
انا مقيم في السعودية ونفسي ادخل ألمانيا ممكن اتواصل معاك
more_vert
اظن ان الإجراءات الآن مو زي زمان لا اعتقد انها صارت سهلة بالذات لينا احن العرب
more_vert
انا ارملة عندي طفلين وحاليا دخلت انا وولادي تهريب لبيلاروسيا هل اقدر اروح ألمانياا او اطلب لجوء وشكرا اخي
more_vert

الجزء الثاني:

لكل نتيجة مشرقة ثمن عزيزي القارئ اعلم يقينا ذلك

أنا مؤمن تمامًا بأن لكل حاجة تريدها ثمن، وهذا الثمن يجب دفعه في البداية. وقد قال الله تعالى في سورة الشرح {فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا}. لقد ربط الله الصعوبة باليسر، يجب عليك أولاً مواجهة المواقف الصعبة، وبعد ذلك سيسهلها الله عليك. لا بد من مواجهة المواقف الصعبة أولاً.

 

لذلك أكمل هذا المقال معي وستفهم وجهة نظري معرفة الطريق ومواجهة الإحباط والمحبطين.

بدايتي من المدرسة

في بداية الرحلة، منشور وانا لا أزال في المرحلة الثانوية العليا، لذلك كنت أطلب من الناس تشجيعي وقلت إنني لا أزال في المرحلة الثانوية العليا وأريد تعلم اللغة الألمانية وحلمي هو إنهاء مستوى B1 (المستوى اللغوي الثالث) قبل الثانوية العامة ومحاولة السفر إلى ألمانيا.

الحقيقة أن التعليق الأول كان من شخص أريد حقًا أن أشكرها كثيرًا. أما التعليق الثاني فكان لشخص اسمه أحمد سراج. دخل هذا أحمد سراج يضحك ويسخر مني وقال إنك لن تتعلم اللغة الألمانية أبدًا. القليل من الكلام الفارغ. وجدت كل التعليقات تنتقدني ولا أعرف لماذا ينتقدونني؟! من قال بعد كورونا لا يوجد سفر؟ من قال أنه من المستحيل السفر خلال هذه الفترة الزمنية؟ هذا يكفي يا أخي. هل أنت غير حساس، أتمنى لو لم أسألك؟ كانت كل التعليقات محبطة للغاية.

الإجراءات والأسباب التي اتخذتها بعد توفيق الله عز وجل

مرت الأيام وأزعجني الموضوع لفترة، وبعد ذلك قررت أن أكمل طريقي، فتعلمت اللغة الألمانية ووصلت إلى مستوى B1 ونشرت هذا المنشور. كان هذا المنشور يقول: "من فضلك، أنا طالب في السنة الثالثة الثانوية في مصر، درست اللغة الألمانية وأنهيت مستوى B1. لا أعرف كيف أدخل السفارة وما هي المستندات المطلوبة. هل من الممكن أن أذهب وأسأل السفارة؟ آمل أن يكون لدى شخص ما معلومات لمساعدتي في ذلك، شكرًا لك".

 

كان التعليق الأول من مشرف مجموعة وأخبرني أن كلامي خاطئ. تواريخ القبول ليست الآن. كلماتك غير مقنعة. قلت له يا رجل، أنت لا تريد أن تكون مقنعًا، أنت حر. لا أعرفك ولن أستغلك، أنا فقط أسأل عن شيء ما. رد علي وقال: "أنت لا تعرفني حقًا، اصمت عن سؤالك. أنت تدخل السفارة فقط، سيعطونك رفضًا. وأخبرنا قصتك بعد عام عندما تكون في ألمانيا". بالطبع يسخر مني حتى نتعلم منك. قلت له سأخبرك قصتي بعد عام حتى تتعلم مني كما أفعل الآن. كان هناك العديد من التعليقات السلبية. قال رجل: "دعوه يتعلم درسه". لا أعرف ما هو الدرس. يتمنى أن يُرفض في السفارة هل أنت غبي؟ وقال رجل آخر: "كيف تم قبوله في المدرسة؟ لا أستطيع العثور على روضة أطفال لابني منذ عامين". لا أستطيع العثور على إجابة لك.

 

وبعد ذلك كان هناك رجل على بث مباشر على فيسبوك اعتقدت أنه يفهم شيئًا. سألته وأخبرني أنك تقول هراء. من فضلك إذا كنت تريد أن تسأل، فاسأل الأشخاص ذوي المعرفة الجيدة. ابدأ في الطريق ومواجهة العقبات.

 

لكن الجانب الجيد هو أن هذه التعليقات أزعجتنى قليلاً، لكنها أعطتني الكثير من الدافع للمضي قدمًا. لأنني كنت أسير من حيث المبدأ. إذا لم يسخر أحد من حلمك ... فهو ليس كبيرًا بما يكفي. كما أعطتني هذه التعليقات طاقة إيجابية وصراحة. وصلت إلى النقطة التي أعرف فيها كيفية الرد على هؤلاء الأشخاص كما أفعل الآن. ما أريد قوله لهؤلاء الأشخاص هو أنني لا أسامحك على كل كلمة مخيبة للآمال قلتها لي ... كل كلمة أحبطتني أو أزعجتنى في يوم واحد. أريد أن أعرف شيئًا. أين هؤلاء الأشخاص المحبطون الآن؟ ماذا حققت في حياتك؟ ماذا حققت عندما كنت في سني؟ كنت تصرخ في وجهي وتقول إنني صغير وأن أحلامي غير واقعية. حسنًا، أنا صغير جدًا بالنسبة لك، لكن حاليًا، الحمد لله، أعيش في ألمانيا، وأتحدث 3 لغات، وأعرف الكثير من الناس من العالم. أعرف من معظم الدول العربية أشخاصًا من إنجلترا وروسيا وسويسرا وألمانيا، وأعرف أشخاصًا من شرق آسيا. أين أنت؟ ماذا فعلت عندما كنت في سني أو ماذا فعلت الآن؟ أصغر شخص منكم كان أكبر مني بعشر سنوات.

لا تتنازل ولا تتهاون في طموحاتك قاتل بكل قوتك:

ابق دائمًا على موقفك إذا كان لديك هدف وسخر منك الناس ... كن واثقًا من أن رؤيتك ليست رؤيتهم وأنك ستصل إلى هناك. وصلت إلى النقطة التي بدأت فيها اكتساب الثقة في اللغة الألمانية، وبدأت أتعلم التحدث باللغة الإنجليزية بشكل جيد، وبدأت بالذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية وممارسة الرياضة وتمرين العضلات، واستعديت لبطولة جمهورية مصر العربية لكمال الأجسام. قلت هذا هو الضوء في نهاية النفق. لكن في بعض الأحيان يكون الضوء في نهاية النفق قطارًا قادمًا لإنهاءك. لأن الوقت ينفد منذ 4 أشهر الآن، ولم تعطيني السفارة موعدًا حتى الآن. كان الضغط يجهدني في الصف الثالث الثانوي، بدأ الناس به من شهر 8 وما زلت لا أعرف شيئًا عن ذلك، والامتحانات تقترب في ألمانيا. كل ما تفعله بي هو الكثير من الضغط.

 

جاءت المكالمة في 05.01.2021. تقول لا يمكنني السفر ... كان هذا صدمة بالنسبة لي. ما الذي يحدث؟ تخيل أنك تعمل كثيرًا لشهور للوصول إلى هدفك ثم تتلقى مكالمة هاتفية تخبرك أنك لن تسافر. لم تحصل على موعد في السفارة وأصبح الأمر معقدًا. أمم حسنًا لم أستسلم. ذهبت للصلاة، كنت دائمًا في مواقف صعبة، أصلي إلى الله. كنت أقول لله أن الحلول انتهت من قبل الناس على الأرض، أنت تحلها لي. الشيء الجميل هو أن الله حلها. وأرسلت رسائل بريد إلكتروني إلى ألمانيا لأخبرهم أن يعطوني فرصة لأن الأمر ليس في يدي، ولكن في يد السفارة. كان لهذه الرسائل عودة إيجابية.

 

نتيجة لذلك، دخلت السفارة في 07.02.2021. دخلت وقدمت ورقة في السفارة. انتظر التأشيرة. من الطبيعي أن يستغرق الناس 30 يومًا لتلقي التأشيرة. لكنني أتأخر. لقد مضى 35 يومًا، وجدت السفارة تتصل بي وتقول إن هناك ورقة مفقودة ما زلنا بحاجة إليها من ألمانيا. هذا يعني أنه طوال هذا الوقت لم تنظر السفارة في ملفى. أكملت الورقة وذهبت وسلمتها للسفارة. مرت الأيام والأسابيع والأشهر، ولم تكن هناك أخبار عن أوراقي. يأتي الناس ويتلقون أوراقهم ويتم إغلاق العالم معي، ومر شهر 2 و 3، وجاء شهر 4. أصبت بفيروس كورونا. فضلت الجلوس في العزلة لأكثر من شهر ونصف، وحالتي تسوء كل يوم. صحتي وحالتي العقلية. وبالطبع لم أتمكن من ممارسة الرياضة، بدأ كل شيء يختفي. ينفد الوقت وانتهى شهر أبريل. لا أعرف ماذا أفعل. انتهى شهر أبريل، تعافيت من كورونا وذهبت إلى المنزل. أعود إلى المنزل وأجلس على سريري لكنني لا آكل ولا أشرب ولا أنام. أصبحت طاقتي صفرًا وكان وقتًا صعبًا للغاية في حياتي.

بين اليأس والرجاء كن قريباً من الله يلهمك ويوفقك على الدوام

لكن في ظل هذه الظروف الصعبة، لم ينسني الله. وصل بريد إلكتروني من ألمانيا يخبرني أن دراسة أوراقي قد اكتملت. بعد 15 يومًا، تلقيت التأشيرة في 9 يونيو 2021. في 2 أغسطس 2021 كنت في المطار. تفاجأ الجميع بهذه القصة. صباح الخير. أخبرني الجميع أنني لن أسافر. سيتم رفضك في السفارة. للأسف .. كل كلماتك خاطئة. لأنني في المطار الآن. هل ترى الطائرة؟ أريد فقط أن أقول رسالة.

 

يا الله .. في غضون ساعات قليلة سأكون في ألمانيا. بداية الحلم. هذه لحظة صعبة لأنني تركت عائلتي وأصدقائي. لكنني فخور بالوصول إلى هذه اللحظة. بعد أن قال الجميع إنني لن أصل. ابق وراء حلمك. آمن بحلمك حتى لو قال الجميع إنك لن تصل. كن واثقًا من أنك ستصل. وسافرت. بعد أن قال الجميع إنه مستحيل. من المستحيل تعلم اللغة الألمانية، من المستحيل التحدث باللغة الإنجليزية. مستحيل هي كلمة سمعتها كثيرًا. كن دائمًا واثقًا من ربك. قال الله: "أنا كما يظنني عبدي، إن هو ظن بي خيرًا فهو خير له، وإن هو ظن بي شرًا فهو شر له، وما أنا بظلامٍ للعباد".

أكمل القراءة في التعليقات...

thumb_up_off_alt 0 معجب thumb_down_off_alt 0 شخص غير معجب
هل تبحث عن حل لمشكلة؟ هل في الاستفادة من تجارب غيرك؟ هل تريد مشاركة خبرتك مع الآخرين؟ انضم إلينا في منصة "اسأل مجرب" أكبر مجتمع لتبادل الخبرات والتجارب في العالم العربي! لدينا قاعدة بيانات ضخمة من التجارب في مختلف المجالات، ونُتيح لك: البحث عن تجارب مشابهة لتجربتك. مشاركة تجربتك مع الآخرين. طرح الأسئلة على خبراء حقيقيين. الاستفادة من تجارب الآخرين. انضم إلينا اليوم!

اسئلة متعلقة

...